الباب الأول: مسألة التمييز

مسألة التمييز

إن مسألة التمييز بين الأصوات العربية أنفسها، وبينها والأصوات الأجنبية أيضاً، من أول التحديات التي يواجهها طلابنا عندما يحاولون إنتاج الحروف العربية بشكل سليم. وينبغي علينا ألّا نتجاهل أهمية القدرة على تحديد السمات الخاصة التي تتصف بها الحروف العربية لأنها تمثل أول خطوة أساسية في عملية تحسين اللفظ ككل، فاذا لم يستطع طلابنا أن يسمعوا هذه السمات بدقة فلن يقدروا على تقليدها وإنتاجها بشكل صحيح. ونناقش فيما يلي بعض الجوانب المتعلقة بمسألة التمييز ونشير الى بعض أبعاده التي نظن أنها بحاجة الى المزيد من الانتباه والتركيز:

النقاط الرئيسية

• يحتاج الطلاب الى القدرة على تحديد سمات الصوت العربي قبل أن ينتجوه
• هناك نوعان من الاختلافات الصوتية التي نهتمّ بها:
• الفروق النطقية التي تميّز صوتا تابعا لحرف عن صوتا تابع لحرف أخر في اللغة         العربية(مثلاً صوتا الكاف والقاف)
• الفروق النطقية التي لا تغيّر معنى الكلمة ولكن قد تؤدي إلى بعض الإعاقة في         الفهم (مثلاً الاختلاف بين صوتي اللام بالعربية و بالانجليزية)
• يتم التركيز عادة على تطوير الوعي بالنوع الأول من الاختلافات الصوتية فقط
• نرغب في المزيد من الانتباه الى النوع الثاني وتكوين استراتيجيات جديدة لمقاربته في مناهج تدريس العربية