المقدمة

نرحب بكم في وحدتنا التعليمية التي تستهدف معالجة بعض آراء ومعتقدات الأساتذة والطلاب في مجال تعلم اللغة العربية. وبشكل خاص، تستهدف وحدتنا التعليمية مراجعة بعض الطرق التي يمكن استخدامها لإعطاء التصحيحات الموجهة في مادة الكتابة باللغة العربية ومن خلال هذه الوحدة التعليمية، سنكشف عن نتائج بحثنا الذي أجريناه حول الأساليب الناجحة في تدريس مادة الكتابة باللغة العربية بشكل عام وكيفية القيام بالتصحيحات الموجهة بشكل خاص. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الأغلبية الساحقة من الطلاب يرغبون في تلقي تصحيحات موجهة من الأساتذة وذلك طبقاً لما استخلصه الباحث كيث جونسون من نتائج أبحاثه. وتشير نتائج تلك الأبحاث إشارةً واضحةً إلى أنه من الواجب على الأساتذة أن يتعلموا الطرق التي من شأنها أن تساعدهم على التعامل مع أخطاء طلابهم وأن يتعلموا كذلك “فن” إعطاء التصحيحات الموجهة. (جونسون 2001)

ونود في هذه الوحدة التعليمية أن نلفت انتباه القارئ إلى الأعمال البحثية التي قمنا بها وأيضاً إلى نتائج بعض الأبحاث الأخرى في هذا الميدان. وبالإضافة إلى ذلك، نريد أن نعرف القراء إلى بعض الأساليب والمقاربات المستخدمة في صفوف مادة الكتابة باللغة العربية في جامعة تكساس في أوستن كي نفتح حواراً جديداً في مجال تعليم اللغة العربية ونطرح أمام الأساتذة والقراء بعض الأفكار والتقنيات المفيدة التي يمكنهم تطبيقها في صفوفهم في تدريس مادة الكتابة باللغة العربية.

للأسف الشديد، لا تُعطىَ مهارة الكتابة الأهمية اللازمة التي تستحقها في تدريس اللغات الأجنبية، بل يفضل الكثير من أساتذة اللغات الأجنبية التركيز على مهارات أخرى مثل التحدث والاستماع والقراءة. وفي هذه الوحدة التعليمية، سنلقي الضوء على أهمية الكتابة من وجهة نظر الطلاب وسنتطرّق إلى قضايا عديدة متعلقة بفن تدريس مادة الكتابة باللغة العربية قد يكون البعض تجاهلها سابقاً مثل قضية الأساليب المختلفة التي يمكن استخدامها لتشجيع الطالب على الكتابة وإثارة اهتمامه بمواضيع متنوعة قد تُعطىَ له كواجب في صف الكتابة. كما أننا سنعرض بعض المفاهيم الأساسية المتصلة بتدريس الكتابة كـ “التصحيح الموجه Corrective Feedback)) والاجتماعات الفردية للكتابة Writing Conferences)) ونظام الرموز Code System)) والعمل والمراجعة مع الزملاء (Peer Review).مرحبا بكم مرة أخرى ونتمنى أن تستفيدوا من وحدتنا التعليمية وأن تستمتعوا بها أيضاً.