ماذا يمكننا أن نحقّقه بالقراءة الجهرية؟

في تحديد أهدافنا للقراءة الجهرية من اللازم أن نأخذ بعين الاعتبار مستوى الكفاءة للطالب الذي ندرّسه في صفنا.

جدول: أهداف القراءة الجهرية اعتماداً على مستوى الطالب

المستوى المبتدئ: التدريب على اللفظ
المستوى المتوسط: التدريب على ربط الجمل والأفكار
المستوى المتقدّم وما بعده: التدريب على الأداء (النبرة، الإعراب، إلخ)
تقول الدكتورة كريستن بروستاد في مقالتها ´القراءة بطلاقة باللغة العربيةª (٢٠٠٦) إنّ الفائدة الأساسية للقراءة الجهرية في المستويات الاتبدائية هي التدريب على اللفظ (الهدف الذي يدوم لمتعلّمي اللغة في المراحل التالية أيضاً)، بينما في المستوى المتوسط يمكن للطالب أن يستفيد من القراءة الجهرية للعمل على تقديم أفكار مربوطة ببعضها البعض وتطوير القدرة أكثر تلقائيةً على فك وفهم النصوص (لاركين ١٩٩٥). أما المستوى المتقدّم وما بعده، فالقراءة الجهرية تستطيع أن تساعد في تطوير مهارات الأداء مثل القدرة على فهم وإيصال نبرة الكاتب بسرعة والقراءة بالإعراب العربية السالمة.

وبطبيعة الحال، يعتمد إمكاننا على تحقيق هذه الأهداف على تكوين الظروف المعيّنة التي تسهّل عملية القراءة الجهرية والفائدة منها داخل الصف، وسنناقش كيفية خلق هذه الظروف في الدرس الثالث لهذا المودجول.