الأغاني التدريسية

قد تكون الحركة التعليمية الأكثر تأثيراً في ترويج فكرة استعمال الأغاني التدريسية في صفوف اللغات الأجنبية هي حركة المقترب الموسيقي المعاصر
the Contemporary Music Approach
الذي تم تطويره في الثمانينات من القرن العشرين من أجل تعليم اللغة الأسبانية للطلاب الأمريكيين. ويقوم هذا المقترب على فكرة أن الموسيقى لديها قدرة مفترضة على أن تبني جسراً بين النصف الأيسر والنصف الأيمن من الدماغ البشري مما يعني أنه يمكن أن يكون لها صلة بعملية اكتساب اللغة على المستوى العميق كما اقترح Krashen الذي ميّز بين نوعين من الاكتساب اللغوي هما الاكتساب العقلي الواعي والاكتساب الحدسي العميق وخلص إلى أن التعلم الحقيقي يأتي من النوع الثاني من الاكتساب (لمزيد من التفاصيل حول نظرية Krashen عن طرق اكتساب اللغة وعلاقتها بفرضية Chomsky عن أصول اللغة، الرجاء الرجوع إلى Hedge 2000, 10–12).

 

فالمقترب الموسيقي المعاصر إذن بُنيّ على هذه النظريات العلمية واللغوية التي كانت لا تزال تُعتبر جديدة بعض الشيء في ذلك الوقت. وقد دخل هذا المقترب مجال تعليم اللغات الأجنبية رسمياً عن طريق دراسة قامت بها جامعة أكرون في ولاية أوهايو عام ١٩٨٦ في صف تعليم اللغة الأسبانية وتوسع المشروع فيما بعد خارج نطاق اللغة الإسبانية ليشمل كذلك أغاني لتعليم اللغتين الفرنسية والإنجليزية.

 

وبالنسبة للأغاني التي تم استخدامها في هذا المشروع فكانت من الأغاني التي تمتعت بقيمة انتاجية عالية  مثل أغاني “البوب” الحقيقية وأغانٍ أخرى كانت متوفرة في إصدار مع الكلمات أو وإصدار بدون كلمات وكان على الطلاب هنا أن يستمعوا إلى هذه الأغاني ويكتبوا لكل أغنية منها كلمات أخرى خارج الصف. ويختلف أسلوب كل أغنية حسب المضمون النحوي، فعلى سبيل المثال كانت الأغنية الإنجليزية التي اُستخدمت لتعليم الأفعال في المضارع من نمط موسيقى الـ “Country Western” بينما كانت الأغنية المستَخدمة لتعليم مفهوم التقلّصات contractions من نمط الروك. ويمكنكم الاطلاع على نماذج من هذه الأغاني بالإضافة إلى بعض الأغاني الأسبانية والفرنسية على الموقع الإلكتروني

http://viamusiccommunications.com/CMA.html

ولتيسير عملية تدريس هذه الأغاني فقد تم اقتراح سلسلة من الخطوات يقوم بها الأستاذ والطلاب داخل الصف على الشكل التالي:  (Anton 1990, 1166–1170)

• يقوم الأستاذ والطلاب معاً في الصف بالنظر إلى المفاهيم النحوية الموجودة في الأغنية (٥-١٠ دقائق).

• يقدم الأستاذ الأغنية للطلاب في الصف ويطمئنهم إلى أنه لن يُطلب من أيٍّ منهم أبداً الغناء أمام الجميع وحده وأن الدرجات النهائية لهذا النشاط لن تعتمد بأي وجه من الوجوه على جودة أصواتهم (٣٠ دقيقة).

• يقوم الطلاب بعدة نشاطات مبنية على الأغنية كل يوم في الصف لمدة ١٠ دقائق ، مثل الاستماع إلى الأغنية بالتزامن مع كتابة الكلمات أو غناء الأغنية في الصف في مجموعات صغيرة (٣ أسابيع).

• في الوقت نفسه، يقوم الطلاب في البيت بالاستماع إلى الأغنية وحفظ كلماتها ويقومون أيضاً بكتابة كلمات جديدة لها (أسبوعين).

• يقوم الطلاب بتسجيل أنفسهم يغنون الأغنية (خلال فترة أسبوع).

• يعطي الأستاذ درجة لكل طالب حسب جودة التسجيل من ناحية دقة النطق والترنيم وإيقاع الكلمات.